الطريق إلي الإسلام


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هذا هوا الاسلام وها هوا الحل ( الاسلام هوا الحل )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: هذا هوا الاسلام وها هوا الحل ( الاسلام هوا الحل )   17/10/2008, 1:40 am

الإسلام هو الحل



الإسلام هو دين الله الذي ارتضاه لعباده، وذلك في قوله تعالى: "الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً" [المائدة3] .



والإسلام: عقيدة وشريعة، وملخّص عقيدة الإسلام تأتي في عبارة (لا إله إلا الله
أما الشريعة فهي ما جاء به النبي عليه الصلاة والسلام، وهذا معنى قولنا (محمد رسول الله) وهاتان الشهادتان هما الركن الأول من أركان الإسلام (لا إله إلا الله.. محمد رسول الله).



عقيدة الإسلام:



إن عقيدة الإسلام تقتضي بأن يكون الله سبحانه وتعالى هو المعبود، ولا أحد سواه، ولا يجوز لمسلم أن يقدم العبادة والولاء والإخلاص إلا لله أولاً، وأي ولاء أو إخلاص آخر لا يكون صحيحاً إذا كان متعارضاً مع الولاء لله سبحانه وتعالى.



إن عقيدة الإسلام تحرر الإنسان من حالة الاستعباد والاستبداد التي يمارسها بعض البشر على غيرهم من الناس، ولذا لخّص ربعي بن عامر رضي الله عنه في حديثه لكسرى عقيدة الإسلام وشريعته بقوله (الله ابتعثنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام).



إن هدف الإسلام هو تحرير الإنسان من عبادة العباد، وتحريره من الخوف على رزقه وأجله ونفسه، لذا فإن الحرية تعتبر في الإسلام قيمة عقائدية ليست قابلة للتعديل أو التبديل أو التنازل، ( قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ * لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * وَلا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * وَلا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ * وَلا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) [الكافرون1-6].



شريعة الإسلام:



إن مقاصد الشريعة في الإسلام خمسة:

حفظ النفس، وحفظ العقل، وحفظ الدين، وحفظ المال، وحفظ العرض (النسل).



فالشريعة في الإسلام تعتبر النفس الإنسانية واجبة الحماية لا يجوز المسّ بها، سواء أكانت مسلمة أم غير مسلمة، والشريعة كذلك تؤكد على حفظ العقل وإبعاده عن كل ما يخرجه عن حالة الوعي من مسكرات ومخدرات وغيرها، فضلاً عن الاهتمام بالعقل واحترامه وتقديره واعتباره مناط التكليف.

أما حفظ الدين فإن الإسلام حريص على عقائد الناس (مسلمين وغير مسلمين) وأن يكون الجميع قادراً على ممارسة عقائدهم وعباداتهم وشعائرهم دون المس بها، لذا يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من آذى ذمياً فقد آذاني).



وأخيراً حرصت الشريعة على حفظ أموال الناس وأعراضهم وذراريهم، وعدم الاعتداء عليها، بل وحمايتها من كل ما يُهدرها، ولا تؤخذ الأموال من الناس إلا بالحق، ، ولا تصرف إلا لما فيه الصالح العام وضمن مصارف حددها الشرع (إن دمائكم وأموالكم حرام عليكم).



ويمكننا القول إن شريعة الإسلام التي تحفظ نفوس الناس وعقولهم وعقائدهم وأموالهم وأعراضهم وتحميها وتمنع الاعتداء عليها تهدف إلى توفير أسباب السعادة والطمأنينة للناس جميعاً، وتهيئة البيئة المناسبة لذلك.



بناء على ما سبق فإن شعار (الإسلام هو الحل) يمكننا ترجمته بكلمتين:
"الحرية والسعادة".



ولا نشك لحظة إذا قلنا بأن الحرية تقود إلى السعادة، وبالتالي فإن هذا الشعار (الإسلام هو الحل) هو ملخّص مشروع الحركة الإسلامية، ورؤيتها لمستقبل أوطاننا، حيث أن غياب الحرية الحقيقية، وغياب القدرة عند شعوبنا على ممارسة دورهم وامتلاك قرارهم، هو أساس كل فساد، لأن الأمة بمجموعها لا يمكن أن تضل، أما إذا استبدت فئة منها بالقرار، فإن هذا هو المدخل الأساسي للاستبداد، وتصبح السلطة عبئاً على الأمة، وتتحول الأمة إلى كمّ هائل من البشر لا قيمة لها ولا دور، فتضيع الحقوق، ويستأثر أصحب المصالح بكل شيء، وتنتشر المحسوبية والرشوة، ويسود مصطلح (اللهم نفسي) في الدنيا قبل الآخرة.



إن عودة الأمة لممارسة سلطاتها، وتحويل الحكام إلى (عمال) لدى الأمة هو السبيل الوحيد للإصلاح السياسي، ولا يكون ذلك إلا بإدراك الناس لدورهم وقيمتهم، فالإنسان هو خليفة الله في الأرض، ولا يجوز استعباده وتحويله إلى تابع لأصحاب المال والنفوذ، لذا يقول عمر رضي الله عنه (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً).



والأحرار وحدهم قادرون على مواجهة الظاهرة الفرعونية الآخذة بالانتشار في عالم اليوم، ونعني بالظاهرة الفرعونية، ما ورد في قوله تعالى: ( إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ * وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ) [القصص4-6] صدق الله العظيم.

ارجوا اذا كان الموضوع يحتاج تثبيتا ان يثبت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: هذا هوا الاسلام وها هوا الحل ( الاسلام هوا الحل )   7/11/2008, 6:30 am

بارك الله بجهودك ,,,,,,,حقا الاسلام هو الحل ((أفلا يعقلون))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: هذا هوا الاسلام وها هوا الحل ( الاسلام هوا الحل )   13/11/2008, 1:17 am

جزاك الله خير
أسأل الله ألا يحرمك الأجر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: هذا هوا الاسلام وها هوا الحل ( الاسلام هوا الحل )   13/11/2008, 10:50 am

مشكووووووووووووووووووور
و بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجزار
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 422
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: هذا هوا الاسلام وها هوا الحل ( الاسلام هوا الحل )   13/11/2008, 4:20 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


أخي الكريم بارك الله فيك علي هذا الطرح المفيد

فعلا لو عرف الجميع ماهو الإسلام وإلي ماذا يدعوا لعرفوا أنه دين عظيم

ولعرفوا فعلا أن الحل في الإسلام لكل من يعاني

_________________
منتدي الطريق إلي الإسلام يمنع منعا باتا وضع أي مواضيع بدون ذكر المصادر


عدل سابقا من قبل المهتدي للأسلام في 12/12/2008, 1:26 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamyatway.ahlamontada.net
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: هذا هوا الاسلام وها هوا الحل ( الاسلام هوا الحل )   14/11/2008, 1:18 am

المهتدي للأسلام كتب:



أختنا الكريمة بارك الله فيكي علي هذا الطرح المفيد

فعلا لو عرف الجميع ماهو الإسلام وإلي ماذا يدعوا لعرفوا أنه دين عظيم

ولعرفوا فعلا أن الحل في الإسلام لكل من يعاني
يا جماعه انا عرفت نفسي عند بدايه مشاركاتي وقولت انا اخوكم كرم جزاكم الله خيرا اخي المهتدي للاسلام ههههههههه
وجزاكم الله خيرا جميعا علي المرور اسأل الله الا يكون مرور لمجرد المرور نعم اخواني هذا هوا المسلم فلا يمر لمجرد المرور ولا يقف لمجرد الوقوف علي شيؤ لكن ليتعلم وليبلغ وليدعو الي حب الله ورسوله ان الدين عند الله الاسلام بلغلو رساله نبيكم وحبيبكم المصطفي صلي الله عليه وسلم جزاه الله عنا وعن الامه جميعا خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: هذا هوا الاسلام وها هوا الحل ( الاسلام هوا الحل )   15/11/2008, 5:46 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله بكم وجزاكم الله خيرا

الاخ الكريم (كرم

نعم احسنت الحل هوا الاسلام

ان سعادة الانسان لا تكون الا في الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: هذا هوا الاسلام وها هوا الحل ( الاسلام هوا الحل )   10/12/2008, 6:45 pm

صدقت أخوي بارك الله فيك

الحمدلله على نعمة الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجزار
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 422
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: هذا هوا الاسلام وها هوا الحل ( الاسلام هوا الحل )   12/12/2008, 2:19 am

أخي قلب ينزف دموع لقد قرأت موضوعك بتأني اليوم قراءة مستفيضه ووجدت أن ماكتب فيه يميل نوعا ما لفكر جماعة الإخوان المسلمون من حيث إستعمال نفس الشعار وهنا أستوقفني النظر هل فعلا الفكر الأخواني فكر خدم الأمه الإسلامية أم كان من ضمن السباب التي أثرت علي الدعوة الإسلامية والفرد المسلم لذلك أجدها فرصه لأشكرك من جديد علي طرح هذا الموضوع كي نعرض وجهات النظر حول ماذكرته أنت في موضوعك ولنترك الحكم للأعضاء ليعرفوا هل يجب علي المسلم أن يترك الشريعه الساسية التي ذكرت في القرأن وفي السيرة النبويه ويسير خلف شعارات لمن يقولون أن ( الإسلام هو الحل ) وبالطبع كوننا منتدي لايتبع جهة معينة أو جماعة محدده بل أننا نقول عن أنفسنا أننا منتدي إسلامي وسطي غير متشدد ولا ينتمي لأي فكر بل فكرنا هو الفكر الأسلامي كما تعلمناه من السنة النبويه وقرأن رب العالمين .

نحن سنعرض منهجهم على منهاج الأنبياء في الدعوة إلى الله ومدى بعد منهج الإخوان عن هدى السنة النبوية ، وأرجو أن يكون هذا الجهد المتواضع لله وحده ، وبدافع تأمين الدعوة والمجتمعات الإسلامية من الفتن وأسبابها .

ولنحمي شبابنا من الغلو والتطرف ، وليعلم من لا يعلم الحقيقة المجردة وليساهم الكل بحسب علمه وطاقته في تصحيح مسار الدعوة الإسلامية المعاصرة لتعود مرة أخرى إلى منهاج الرسل عليهم الصلاة والسلام ، فالحمل ثقيل ولا يحتمل التأخير في التصحيح حتى لا ندفع الثمن غالياً مرة أخرى بعد مرات سابقة .

قال تعالى : ( أو لما أصابكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيء قدير ) سورة آل عمران ، الآية 165 .

وقال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم إلى الله مرجعكم جميعاً فينبئكم بما كنتم تعملون ) سورة المائدة ، الآية 105 .

وقال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين ) سورة النساء ، الآية 135 .

وقال تعالى : ( فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليـم ) سورة النور ، الآية 63 .

وليس بيننا وبين الإخوان المسلمين كأفراد خصومات شخصية بل نحن نوضح المنهجية عندهم وعما اذا كانت منهجيه صحيحه أو لا ... فإن ثبت عكس ما أقول فسوف أتراجع عما سأذكره ، ولكن هيهات هيهات فالكتب كتبهم والكلام كلامهم والأفعال أفعالهم فلن أتجن عليهم ، وأترك من يقرأ يتأمل ما سأنقله عنهم فلعله يستطيع بنفسه أن يدرك خطورة هذا الفكر .

وقد يتعاطف أصحاب النية السليمة مع الإخوان ويتساءلون لماذا يتم هذا الطرح علانية وفى مثل هذا الوقت ؟! أقول لأن الوقت الراهن هو عين الوقت المناسب بعد هذا الضياع الدعوي وتلاحق الفتن تلو الفتن وبنفس الأسلوب وتتوالى النكبات تلو النكبات ولا مجيب لصيحات التحذير من هذه الأفكار والمناهج التي تنكب طريق الأنبياء .

ثم جاءت خاتمة هذا الفكر بظاهرة أسامة بن لادن تكرر نفس المنهج ، ليس على المستوى الإقليمي ، بل على نطاق عالمي ، جر فيه الأمة إلى معركة طاحنة ، لم تستعد فيها إيمانياً ولا مادياً ولا عسكرياً فكانت النتيجة هي المأساة القائمة الآن كما أن كتب الإخوان تُنشر وتُباع في مصر وخارجها وقَلًّ من يُحذِّر ويُنْذِر ـ وطالما الكتب ُتباع وُتنشر وُتقرأ ـ فما الذي يمنع التعرض لها بالنقد وبيان الخلل ، فإنه من الخلل عرض هذا التساؤل أصلا ، لأن كتب الإخوان ليست كتباً معصومة ، وكلٌ يُؤخذ من كلامه ويُرد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وهنا سؤال يطرح نفسه ماذا قدمت شعارات الأخوان المسلمون للمسلمون؟

منتظر ردودكم لنبدأ الحوار علي أساس هل شعارات الأخوان المسلمون شعارات حقيقية تخدم الأمه الإسلامية أم نقمه عليهم ؟




_________________
منتدي الطريق إلي الإسلام يمنع منعا باتا وضع أي مواضيع بدون ذكر المصادر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamyatway.ahlamontada.net
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: هذا هوا الاسلام وها هوا الحل ( الاسلام هوا الحل )   31/12/2008, 12:57 am

جزاكم الله خيرا جميعا علي المرور
اخي المهتدي للاسلام جزاك الله خيرا حبيبي واخي لكن اريد اولا ان اوضح اني سلفي صميم بأذن الله وهذا ما احسب نفسه عليه واسأل الله الا اكون علي غيره واشهد الله اني ما اقول قول الا وانا اظن انه في عبوديته لكن اريد ايضا اقول لحضرتك انك ذكي ذكاء شديد لاءن بالفعل انا نسخت هذا الموضوع بعد جلسه كبيره جدا مع احد الاشخاص من جماعات الاخوان المسلمين ونظرت الي فكرهم الخاطيء فعدلت بعض الجمل في المواضيع لكي اثبت انهم علي حق ان شاء الله لكن بافلعل يلزمهم التمسك بسنن النبي صلي الله عليه وسلم لكن اردت ان اوضح ان نعم الاسلام هوا الحل بالمفهوم السلفي ارجو من حضرتك ان تطرح وتضع ملاحظاتك في الموضوع تحديدا لكي اجاوب حضرتك جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجزار
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد الرسائل : 422
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: هذا هوا الاسلام وها هوا الحل ( الاسلام هوا الحل )   31/12/2008, 5:37 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


بارك الله فيك أخي الحبيب قلب ينزف دموع لكن ماشد انتباهي هذه العبارة :

(( والأحرار وحدهم قادرون على مواجهة الظاهرة الفرعونية الآخذة بالانتشار في عالم اليوم)) ...


مالمقصود اخي الكريم بما اشرت إليه في العبارة السابقه أو دعني اضعها في سؤال ... مالذي قدمه الأخوان المسلمون للمسلمون في مواجهة الظاهرة الفرعونيه ؟؟؟

وهل أسلوب الأخوان الدعوي هو اسلوب إسلامي خال من المصالح الشخصية الدفينه ؟

_________________
منتدي الطريق إلي الإسلام يمنع منعا باتا وضع أي مواضيع بدون ذكر المصادر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamyatway.ahlamontada.net
 
هذا هوا الاسلام وها هوا الحل ( الاسلام هوا الحل )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريق إلي الإسلام :: القسم الأسلامي :: التعريف بالأسلام-
انتقل الى: