الطريق إلي الإسلام


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية..!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: الأختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية..!!   18/1/2009, 7:04 pm

الأختلاف في الرأي لا يفســد للود قضيــة

كثيرا ماسمعنا هذه المقولة .... وكثيرا مارددناها

فما نسبــة صحــة هذه المقولــة


100% أم 80% أم 50%
الاختلاف في الرأي لا يفســد للود قضيــة

كثيرا ماسمعنا هذه المقولة .... وكثيرا مارددناها

فما نسبــة صحــة هذه المقولــة


100% أم 80% أم 50%



أم أقل أم أكثـــر؟؟


فإذا كــان الاختلاف.. يؤدي إلــى -- القطيعة -- أيــن يذهب الود؟؟



فــإذا كــان الاختلاف يحتــاج سنين حتى تعود المحبــة من جديد



فأين الفضيلة في حديث الرســول صلى الله عليه وآله وسلم



(أفضل الفضائل: أن تصل من قطعك، وتعطي من حرمك، وتعفو عمن ظلمك)



وإذا كــان الاختلاف يؤدي إلى -- الهجـــر -- فأين تذهب المحبة؟؟


وإذا كــان الاختلاف يؤدي إلى --الأحقــاد -- فأين تذهب المصداقية ؟؟



الاختلافات لا بد منها وهي جزء لا يتجزأ في هذه الحياه..



.فهي سنه من سنن الحياه. بحيث ان سببها هو الانسان .



ولا ننسى ان الانسان معرض للخطأ .



والخطأ هو الذي يسبب هذه الاختلافات .



وبالتالي فإنها من الطبيعة الانسانية.



**أختلافنا مع أصدقاؤنا**


أحدهم يسمي صديق عمره (( بصديــــق الندامـــة ))



فيقول(عندمــا تقاتل بالأفعـال لتثبت لصديقك أنك تحبـه وتقدم له



الدلائل عشرين عاماً،لكنــه يترك كل هذه الأعوام ليسمع في يوم رأيـــاً


مشككاً من الخـــارج يعتبره الفاصل



فمن حقك ان تنزع الورقة التي سجلت بها اسمه في حيــاتك وترميهــا في سلة المهملات)



لِمَ نســرع أحيــانــا في التخلـّـص من أصدقــاء فعلوا الكثير من أجلنـــا



وارتكبوا خطأ صغير أنهينـــا فيــه كل شيء!!


وتكــون كل الذكريـــات مجــرد ورقـــة وترمى في سلة مهملات!!


وانتم أيه رايكم أخوانى وأخواتى ؟؟؟؟

انتظر رودودكم في هذا الموضوع



أم أقل أم أكثـــر؟؟


فإذا كــان الاختلاف.. يؤدي إلــى -- القطيعة -- أيــن يذهب الود؟؟



فــإذا كــان الاختلاف يحتــاج سنين حتى تعود المحبــة من جديد



فأين الفضيلة في حديث الرســول صلى الله عليه وآله وسلم



(أفضل الفضائل: أن تصل من قطعك، وتعطي من حرمك، وتعفو عمن ظلمك)



وإذا كــان الاختلاف يؤدي إلى -- الهجـــر -- فأين تذهب المحبة؟؟


وإذا كــان الاختلاف يؤدي إلى --الأحقــاد -- فأين تذهب المصداقية ؟؟



الاختلافات لا بد منها وهي جزء لا يتجزأ في هذه الحياه..



.فهي سنه من سنن الحياه. بحيث ان سببها هو الانسان .



ولا ننسى ان الانسان معرض للخطأ .



والخطأ هو الذي يسبب هذه الاختلافات .



وبالتالي فإنها من الطبيعة الانسانية.



**أختلافنا مع أصدقاؤنا**


أحدهم يسمي صديق عمره (( بصديــــق الندامـــة ))



فيقول(عندمــا تقاتل بالأفعـال لتثبت لصديقك أنك تحبـه وتقدم له



الدلائل عشرين عاماً،لكنــه يترك كل هذه الأعوام ليسمع في يوم رأيـــاً


مشككاً من الخـــارج يعتبره الفاصل



فمن حقك ان تنزع الورقة التي سجلت بها اسمه في حيــاتك وترميهــا في سلة المهملات)



لِمَ نســرع أحيــانــا في التخلـّـص من أصدقــاء فعلوا الكثير من أجلنـــا



وارتكبوا خطأ صغير أنهينـــا فيــه كل شيء!!


وتكــون كل الذكريـــات مجــرد ورقـــة وترمى في سلة مهملات!!


وانتم أيه رايكم أخوانى وأخواتى ؟؟؟؟

انتظر رودودكم في هذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية..!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريق إلي الإسلام :: القسم النصراني :: ساحة الحوار العام-
انتقل الى: